الثقة اولاً

بواسطة: اعلام الدار

تاريخ الاضافة: 2016-12-03 | عدد الزيارات: 453



{نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ * قَالَ لاَ يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِ إِلاَّ نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِ}. الدرس الذي نتعلمه من هذه الآية هو أنه إذا أردت أن توصل فكرة إلى إنسان، وتقنعه بأمر من الأمور، فإن الخطوة الأولى، هي أن تجلب ثقة ذلك الشخص، إذا كان لا يعرفك، ولا يقدرك.. وإلا، فكيف لك أن تۆثر فيه؟.. فيوسف (عليه السلام) قال: أنا ذلك الشخص الذي أخبركم بالطعام قبل أن يأتيكما.. فإذن، أنا إنسان مرتبط بالغيب، وأنا إنسان غير عادي.. وعليه، فإنه قد عرّف نفسه، لجلب الثقة.. وليس هذا من المديح المذموم.. فالفخر والمديح، وأن يبين الإنسان خواصه الذاتية في حدّ نفسه، هو من مصاديق العجب المذموم.. وأما إذا كانت القضية مقدمة للتبليغ، فلا مانع من ذلك.. فمثلا: إنسان له تخصص في الحياة، وهذا التخصص محترم في العرف، وأراد أن ينصح إنساناً، فلا بأس أن تذكر مستواه العلمي، ومستواه الثقافي، والشهادات الأكاديمية من باب أن يعرِّفه أنه إنسان خبير في بعض الأمور، وعاش الدنيا وما فيها.

تابعونا على الفيسبوك
تابعونا على تويتر