كيف يبتلى الصالحون في الدنيا ؟

بواسطة: اعلام الدار

تاريخ الاضافة: 2017-01-25 | عدد الزيارات: 646


القران الكريم يقول

 ((فلنحيينّه حياة طيبة))

قال تعالى في كتابه العزيز ((مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ))/النحل 97

لقد ورد في كتب المفسرين بان الحياة الطيبة هي الرزق الحلال ، وهي القناعة والرضا بما قسمه الله له ، وهي الجنة ، وهي رزق يوم بيوم ، وانها الحياة التي في القبر .

إنّ الإنسان المؤمن هو الذي يقرّ بالعبودية لله سبحانه وتعالى ، والذي يكون عبداً لله يرضى بما يقسمه الله عز وجلّ له ويسّلم لذلك تسليماً فلا يتذمر ولايتضجر مما ينزله عليه .

فيكون بذلك قد أرضى الله سبحانه وتعالى عنه وتقرّب اليه فيصبح الهياً بكل كيانه ، فيعمل كل ماأمره الله به وينتهي عن كل مانهى عنه (يعمل الطاعات ويتجنب المعاصي) فتكون كل حركاته وسكناته في رضا الله والابتعاد عن كل مايسخطه ويغضبه ، وما الابتلاءات إلا تكون مقربة لله ، فيدخل عالماً ملكوتياً لايعلمه إلا الله وهو .

تابعونا على الفيسبوك
تابعونا على تويتر