ما الغاية من ارسال موسى وهارون إلى فرعون ؟

بواسطة:

تاريخ الاضافة: 2017-07-05 | عدد الزيارات: 557


قال  تعالى  ( . .اذهبا  إلى  فرعون  انه  طغى . ..) 

  أن  مقتضى  الأسماء  الإلهية  الحسنى  أن  تأخذ  مظاهرها  في  الواقع  العملي ، فالهادي  وارحم  الراحمين . .. ظهرت  عند  أنبياء  الله  و  رسله  يدعون  الناس  ليخرجوهم  من  الظلمات  إلى  النور  فمن  شاء  فل يؤمن  ومن  شاء  فليكفر . 

  والكتاب  النازل  و  دعوة  النبي  يخرجان  الناس  من القوة   الى  الفعلية   ( و ننزل  من  القرآن  ما  هو  شفاء  و  رحمة  للمؤمنين  ولا  يزيد  الظالمين  إلا  خسارا  ) وكل  ذلك  يجري  بلسان  القوم . 

   وأمام  اية  البحث  وقف  أحدهم  في  حيرة  : ما  الغاية  من  ارسال  موسى  و  هارون  إلى  فرعون ؟  مع  العلم  بأن  أفعال  الله  معللة  بالاغراض  وليس  فيها  عبث  أو  جهل . ..إن  الله  يعلم  بأن  فرعون  لا  يؤمن  بدعوة  موسى  ع ومن  جانب  آخر  أن  ارساله  ع لغاية  وحكمة  ، فقال  ليس  لنا  في  مثل  هذه  المواقف  إلا  السكوت  عما  سكت  عنه  السلف  الصالح  وان  الخوض  فيما  اعرضوا  عنه  إنما  هو  من  التكلف  المذموم . 

   أجاب  العلامة  في  الميزان  ما  معناه  : أن  إرسالهما  ما  هو  إلا  لإتمام  الحجة  على  فرعون   ( و  لله  الحجةالبالغة  ) و ثانيا  أن  لنفس  فرعون  قابلية  في  التسافل  وما  تخرج  إلى  الفعلية  إلا  بذلك  الإرسال  و  ثالثا  أن  لموسى  ع درجة  في  التسامي  ولا  يصل  إليها  إلا  بأداء  التكليف  و  دعوة  ذلك  الطاغية  إلى  الحق  و  معلوم  انه  كلما  كان  التكليف  اشق  كان  الأجر  أعظم .  وهل  هناك  أصعب  وأخطر  من  دعوة  الطغاة  و  الظلمة  إلى  الحق  والعدل ؟ 

 والحمدلله  رب  العالمين  

تابعونا على الفيسبوك
تابعونا على تويتر