قال  تعالى  (  لهم  ما  يشاؤون  فيها  و  لدينا  مزيد ) ق35  

بواسطة:

تاريخ الاضافة: 2017-07-17 | عدد الزيارات: 295



الناس  في  حياتهم  الاجتماعية  لا  يصلون  إلى  مقاصدهم  و  لا  يحققون  ما  يصبون  إليه  إلا  بكدح  (  يا  أيها  الإنسان  انك  كادح  إلى  ربك  كدحا .  ) و  عمل  (  و  قل  اعملوا .  ) 

   وما  إلى  ذلك  فالإنسان  يحتاج  إلى  تهيئة  مقدمات  الوصول  إلى  ما  يبتغيه  من  أهداف  وغايات .  و  هذه  المقدمات  لا  بد  لها  من  تفكير  ونظر  في  بقية  المقدمات  التي  لا  تنفك  عن  أخذ وعطاء  وحركة  وانتقال  و  بذل  جهد  لإتمام  كافة  المقدمات  و  مع  ذلك قد  لا  نفلح  في  أمرنا . و  هكذا  نجد  الإنسان  يكتوي  بالأسباب   ويتقلب  في  الصعاب  من  أجل  الوصول  إلى  غايته . 

  أما  في  الجنة  فإن  المراد  يحصل  بمجرد    المشيئة  لا  بيد  تمتد  ولا  قدم  تسعى  ولا  حركة  ولا  انتقال . قال  تعالى   (  قال  قائل  منهم  اني  كان  لي  قرين .  يقول  اءنك  لمن  المصدقين .  اءذا  متنا  وكنا  ترابا  وعظاما  اءنالمدينون )   (  قال  هل  انتم  مطلعون .  فاطلع  فراه  في  سواء  الجحيم  )   

   وهناك  مزيد  لهم  من  العطاء   (  و ما  كان  عطاء  

ربك  محظورا  )  فأين  هذا  من  عنا ء  الدنيا  ومشاقها  و وخيبة  الامال  فيها  و ضياع  رأس  مالنا  وهو  أنفسنا  فيا  لها  من  خسارة  لا  تعوض . 

 اللهم  ولا  تكلني  إلى  نفسي  طرفة  عين  ابدا .

تابعونا على الفيسبوك
تابعونا على تويتر