جزاء الإحسان

بواسطة:

تاريخ الاضافة: 2017-08-08 | عدد الزيارات: 184


قال  تعالى  (  أن  ابي  يدعوك   ليجزيك  أجر  ما  سقيت  لنا  ) 

   الفطرة  الإنسانية  السليمة  تجد  أن الإحسان  المسدى  اليها  يجب  أن  يقابل  بإحسان  بما  يوازيه  في  الخيرية  وأنه  ليس  للاحسان  من  جزاء  إلا  الإحسان  . ولما  رجعت  ابنتا  شعيب  عليه السلام   اخبرتاه  بما  قام  به  ذلك  الشاب (نبي الله موسى عليه السلام ) من  سقي  غنمهما   ، فاحدث  ذلك  في  نفس  الأب  ميلا  أخلاقيا  لمعرفة  المحسن  ومن  ثم  مجازاته  على  حسن  صنيعه  لأنه  اجهد  نفسه  واتعبها  في  عمل  تعود  فائدته  لغيره  لذا  ارسل  في  طلبه  و  كان  ما  كان . 

    يستدل  في  مجال  معرفة  الخالق  بقاعدة  شكر  المنعم  وكيف  أن  النعم  مسبغة  على  الإنسان  ظاهرة  و  باطنة  وان  أريد  عدها  فهي  لا  تحصى . 

  ومن  هنا  يلزم  كل  ذي  لب  بأن  يتفكر  فيها  أولا  وكيف  أنها  جاءت  بما  يتلائم  مع  حاجة  الإنسان  من  أجل  بقائه  وسعادته .  وثانيا  على  المرء  أن  يؤدي  شكر  المنعم  عليها  غير  أنه  لما  كان  تعالى  غنيا  فلا  يطلب  عليها  عوضا  إلا  أن  يطاع  فلا  يعصى  ويذكر  فلا  ينسى  ويشكر  فلا  يكفر . و  هذا  كله  يعود  بالفائدة  للمكلف  نفسه   ( أن  احسنتم  احسنتم  لانفسكم  ) وأشار  أمير  المؤمنين  عليه السلام   إلى  ذلك  بقوله  من  أن  فاعل  الخير  بنفسه  بدأ  واياها  قصد .

تابعونا على الفيسبوك
تابعونا على تويتر