هل انت واثق انك ستفعل هذا؟

بواسطة:

تاريخ الاضافة: 2017-08-09 | عدد الزيارات: 270



قال  تعالى  (  ولا  تقولن  لشيء  إني  فاعل  ذلك غداً )

    الكهف    23   


  من  الواضح  أن  بين  الفاعل  و  الهدف  الذي  يقصده  أو  الغاية  التي  يسعى  اليها  عدة  أفعال  ومجموعة  خطوات  لا  بد  من  إنجازها  وإخراجها  إلى  حيز  الفعلية  والتحقق    غير  أن  هذه  الأفعال  المتوسطة  بين  الفاعل  و هدفه  لا  تخضع  لسلطانه  بشكل  مطلق  بل   لها  ارتباط  بالمحيط  الاجتماعي  والطبيعي (  والله  من  وراءهم  محيط  )   مما  يؤدي  إلى  تلكؤ  وعرقلة  في  إنجاز  الفاعل  و  هذا  من  الوضوح  بمكان . 

   ولما  كانت  كافة  الأسباب  بيد  الله   (  ما  من  شفيع  إلا  من  بعد  أذنه  ) فإنه  من  الأدب  العبودي  و  العقائدي  أن  يأخذ  الفاعل  بالحسبان  المشيئة  الإلهية  و  نفاذها  و  يربطها  بما  يقدم  عليه   ( وما  تشاؤون  إلا  أن  يشاء  الله  ) فإن  وسمها  الفاعل  بالجنية  الإلهية  بورك  في  فعله .  فإن  علم  الله  فيه  مصلحة  للعبد  أعطاه  وذلك  بتوافق  الأسباب  والا  صرفه  عنه وذلك  بتخلف  الأسباب  وعدم  اكتمالها ،  إذن   (  لله  الأمر  من  قبل  ومن  بعد )  .

   إن  الفاعل  هو  أحد الأسباب   وليس  له  الهيمنة  و  السلطان  الكامل  على  الانجاز  المعين . فكان  لا  بد  من    تذكيره  بذلك  أن  كان  ناسياً  أو تنبيهه  أن  كان  غافلا  أو  تعليمه  أن  كان  جاهلا   ( وما  كنا  معذبين  حتى  نبعث  رسولا  )  ،  وفي  كل  ذلك  نفع  له  وتربية  إلهية  لئلا  يبتعد  عن  ربه ، (  عرفت  ربي  بفسخ  العزائم  ونقض  الهمم )  فلله  الحيلولة  لا  معقب    لحكمه   (  أن  الله  يحول  بين  المرء  وقلبه  ) 

  إذن  المؤمن  لا  يجزم  على  فعل  شيء  وينسى  المشيئة  الإلهية ،  بل  لله  فيه  الخيرة  و  الخير  فيما  يختاره  الله .

 


تابعونا على الفيسبوك
تابعونا على تويتر