الهداية والضلال

بواسطة:

تاريخ الاضافة: 2017-08-21 | عدد الزيارات: 178



قال  تعالى  (  ومن  يضلل  الله  فما  له  من  هاد   ) 

    الرعد  33  


   الهداية  والضلال  من  المواضيع  التي  خاض  فيها  المسلمون  مبكراً    و  تباينت بشأنها  الآراء ، و  تعددت  مذاهبها  ،  وكل  يدعي  وصلا  بليلى ،   ولا  زالت  تلك  الأفكار  تتبع  ليوم  الناس  هذا و  قد  أخذت    لنفسها  قدسية  سلفية  مزعومة . 

   وبما  أن  الموضوع  شائك  فلا  بد  من  :

   الوضوح  المقنع  للعقل  

    المصدر  النقي  الموثوق  

ولا  نجد  ذلك  إلا  عند  أهل  العلم  وهم  أهل  الذكر  الذين  يجب  علينا  سؤالهم ( فاسالوا  أهل  الذكر  إن  كنتم  لا  تعلمون  )  . والمدرسة  على  هذا  النهج  ارسيت  قواعدها  منذ  الصدر  الأول  للإسلام  على  لسان  أهل  العصمة  ع   ثم  جاء  (  علماء  أمتي  ) وتوسعوا  في  المقاصد  وبسطوها  لتستوعبها  العقول  على  بينة  و اضحة  وحجة  قوية ،  وهذا  ما  حصل ،  فجزاهم  الله  خيراً . 

  إن  بركات  اسم  الله  الهادي  لها  نفوذ  و  استقرار   في  القلوب  الطاهرة  والنفوس  الزكية  ،  وعندها  يحيى  الإنسان   (  أومن  كان  ميتا  فاحييناه  وجعلنا  له  نورا  يمشي  به  في  الناس  ) وهذا  الأمر  معلوم . 

  أما  القلوب  الكدرة  والنفوس المنكوسة  فلا  نصيب  لها  من  إشراقات  اسم  الله  الهادي ،  بل  أحاطت  بها  الحيرة  و  التيه  لا  سبيل  لهم  إلى  الهداية  . فكما  نقول  لا  ترى    حيا  إلا  بإحياء  الله  ولا تجد  موجودا  إلا  بإيجاد  الله  فلا  مهتد  إلا  بهداية  الله  ومن  لم  يجعل  الله  له  نورا  فما  له  من  نور . 

   الأسماء  الإلهية  المتقابلة  مثل  المعز  و المذل ،  المحيي  و  المميت ،  النافع  و  الضار . ... فالأول  منها  ذو  الوجه  الإيجابي  عطاء  وخير  وفيض  و   ينسب  إلى  الله  لا  اشكال  فيه . أما  الاسم  المقابل  بما  انه  ليس  بعطاء  بل  هو  منع  العطاء  وحجبه  من  قبل  الله  عن      المستفيض  لأسباب  تخلف  في  اللياقة  لقبول  العطاء . ويزداد  الأمر  وضوحا  عند  استقراء  الآيات  المرتبطة  بهذا  المعنى . 

  والحمدلله  رب  العالمين

 


تابعونا على الفيسبوك
تابعونا على تويتر