الخيانة

بواسطة:

تاريخ الاضافة: 2017-08-24 | عدد الزيارات: 189



قال  تعالى  (  يا  أيها الذين  آمنوا    لا  تخونوا  الله  والرسول و  تخونوا  اماناتكم )    الأنفال     27  

  ورد  في  ذم  الخيانة  الكثير  من  الأحاديث  والنصوص  القرآنية ، وقد  قرنت  بالكذب و  حذرنا  الرسول  صلى الله عليه واله   بقوله ( لا  تخن  من  خانك  فتكون  مثله )  و  الخيانة  مخالفة  الحق  بنقض  العهد  في  السر  ، أما أمانة   الله  عند  الناس  مثل  أحكامه  الشرعية  وخيانة  الله  معصيته  فيها ،  أما  أمانة  الرسول  ص  فمثل  سيرته  الحسنة  وخيانة  الرسول  ص  معصيته  فيها  و  عدم  اتباع  ما  أمر  الأمة  به .  

   إما  أمانة  الناس  بعضهم  عند  بعض  فهي  الأمانات  المالية  والأسرار . 

   فظهر  أن  أمانة  الله  والرسول  والمؤمنين  هي  ما  أمر  به  تعالى  واجراها  النبي  صلى الله عليه واله   و ينتفع  بها  الناس  وبها  يقوم  صلب  المجتمع  كالاسرار  السياسية  والمقاصد  الحربية  التي  تضيع  بافشاءها  آمال  الدين  وتضعف  الحكومة  الإسلامية . 

   إن  كل  إنسان  مأمون  على  ما  افترض  الله  عليه  ، فإن  أدى  ما  عليه  من  الفرض  و  أتى  بحق  الواجب ،  فهو  بعيد  عن  الخيانة ،  بعيد  عن  النفاق بعيد  عن   النار ،  و  إلا  فليتدارك  المؤمن  حاله  بإصلاح  ما  فسد  من  فرائض  كتبها  الله  عليه  قبل  فوات  الأوان  وثبوت  الخسران .  


تابعونا على الفيسبوك
تابعونا على تويتر